مقالات

استمارة دراسة حالة

نموذج دراسة الحالة جاهزا

تعريف دراسة حالة في علم النفس

تعرّف دراسة حالة على أنّها دراسة أو بحث مكثف وعميق عن شخص أو عن حالة ، أو مجموعة أشخاص، و ذلك عن طريق دراسة بيانات متعلقة بمجموعة متغيرات عن الحالة بهدف الوصول إلى تشخيص أو تعميم يُناسب عدّة فئات في البحث، وتُعدّ دراسة الحالة من منهجيات البحث و من أدواته التي يُشاع استخدامها في أبحاث العلوم الإنسانية والاجتماعية، وتُعرّف دراسة الحالة على أنّها جمع معلومات تحليل معمق لوحدة واحدة ربما تكون شخصاً أو مجتمعاً بناءً على أهداف الباحث كما أنّها دراسة حالة تعتبر دراسة تفصيلية لفرد أو مجموعة كنموذج لظاهرة طبية أو اجتماعية أو نفسية .

و للقيام بدراسة حالة يجب على الباحث استعمال استمارة دراسة حالة وهذا متناولناه في مقالنا هذا .

كيفية استخدام استمارة دراسة حالة

ماذا نقصد بوصف المشكلة ؟
توضيح الظروف والأعراض التي رافقت حدوث المشكلة والمظاهر الخارجية التي لوحظت على الحالة كالعدوانية ، الخجل ، الغياب عن المدرسة ، النوم في الفصل ، ……. دون ذكر أسباب المشكلة أو التعرض للجهود العلاجية .
ما هي الأفكار التشخيصية الأولية ؟
هي أول ما يتبادر إلى الباحث من الأسباب التي أدت إلى المشكلة و ليست بالضرورة الأسباب الحقيقية بل يمكن تغييرها مستقبلاً عندما تكتمل الصورة عن المشكلة ، وعندما يفهم الباحث المشكلة بصورة أكثر بحسب ما يتوافر لديه من معلومات .


ما هي العبارة التشخيصية لدراسة الحالةفي علم النفس؟


هي عبارة عن خلاصة ما توصل إليه المرشد من معلومات بعد تحليلها وتفسيرها واستبعاد ما ليس له علاقة بالمشكلة ، وتتكون العبارة التشخيصية من :
– المقدمة : ويقصد بها البيانات الأولية التي تدل على الحالة مثل رمز الطالب ( م ، ع ، ق ) ، الصف الدراسي ، و المرحلة ، و العمر ، والشكوى ، والتصنيف العام للمشكلة ،
والتصنيف الخاص .
– الجوهر : يقصد به الأسباب الذاتية والبيئية التي كونت المشكلة فالأسباب والعوامل الذاتية تشمل الحالة الجسمية (كالأمراض العضوية والإعاقات والحوادث ، وهيئة الطالب وتكوينه الجسماني) ، والحالة النفسية (كالخجل ، والقلق البسيط ، والوسواس القهري ) ، والحالة الاجتماعية (كالانعزال وسوء التوافق الأسري ، المدرسي ) ، والحالة العقلية (كنقص الذكاء وصعوبة التعلم وبطء التعلم ، أما العوامل البيئة فهي العوامل التي تشكل ضغطاً على الطالب كالأسرة (التفكك الأسري ، القسوة ، الحماية الزائدة ، مستوى الأسرة الاقتصادي ، ضعف المتابعة المنزلية من الوالدين ، سوء
التنشئة الاجتماعية ) ، والمدرسة (العلاقة السيئة بالمعلمين ، إطلاق الألفاظ النابية من المعلمين ، قسوة المعلم ، ضعف شخصية المعلم ، تحيز المعلمين ، سوء علاقة الطالب بزملائه ) ، والمجتمع (الجماعة المرجعية ، الفراغ ، نوعية الحي ، تأثير وسائل الإعلام السلبي ، نقص الوعي الثقافي في المجتمع ) .
الخاتمة : هي أهم التوصيات العلاجية مع الإشارة إلى نوعية الطريقة التي سيسلكها المرشد بدون تفصيل ، مع الإشارة إلى نقاط القوة لدى المسترشد لاستثمارها في العلاج ونقاط الضعف لعلاجها .
ماذا نقصد بالخطة العلاجية ؟
تتكون الخطة العلاجية من :
الهدف العلاجي : أهم الأهداف العلاجية (العامة):
1) مساعدة المسترشد كيف يحل مشكلته بنفسه .
2) مساعدة المسترشد في التغلب على المشكلات التي يعاني منها ، بإزالة أسبابها
والتكيف معها .
3) الرفع من مستوى الطالب التحصيلي والعلمي .

4) تحقيق درجة مناسبة من الصحة النفسية للمسترشد .
– خطة العلاج : يعتمد ذلك على مدى ما يتوفر لدى المرشد من معلومات عن الحالة ، لذلك يجب على المرشد فهم المشكلة فهماً دقيقاً ليتمكن من خلال ذلك من وضع خطة علاجية مناسبة للحالة التي بين يديه ، وتعتمد الخطة على إزالة الأسباب الذاتية والبيئة التي كونت المشكلة ، وتخليص المسترشد من تأثيراتها الضاغطة عليه ، ولكن ليس بمقدور المرشد إزالة كل الأسباب لأن هناك أسباباً لا يمكن إزالتها أو القضاء عليها مثل
(الطلاق ، الوفاة) ولكن يمكن أن يعمل المرشد على التخفيف من وقعها على المسترشد ، ومساعدتها في التكيف مع وضعه .
– ينقسم العلاج إلى
1) العلاج الذاتي : ويختار المرشد إحدى التكنيكات المناسبة للحالة وأنسب الطرق .
2) العلاج البيئي : وتشتمل على العلاج المباشر كالتأثير في الظروف المحيطة بالحالة مباشرة كتقديم المعونة مثلا .

دراسة الحالة في علم النفس

تحميل استمارة دراسة حالة

اقرأ أيضا :

تقرير تربص جاهز في علم النفس من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock